مشاركة إتحاد قيادات المرأة العربية – جمهورية مصر العربية في الملتقى العربي للنساء ذوات الإعاقة

0 30

مشاركة إتحاد قيادات المرأة العربية – جمهورية مصر العربية في الملتقى العربي للنساء ذوات الإعاقة

حيث شاركت الدكتوره / ميرفت السمان عضو اتحاد قيادات المرآه العربيه فرع مصر في الملتقي العربي للنساء ذوات الاعاقه
وذلك للوقوف علي اهم القضايا التي تواجه المرأةالمصريه والعربيه ذوات الاعقه داخل المجتمع والتي يتعين علينا ايجاد حلول قاطعه لها وقد صدر عن الملتقي بيان هام يتعلق بأحد اهم القضايا علي الساحه العربيه وجاء نص البيان كما يلي
بيان صادر عن الملتقى العربي للنساء ذوات الإعاقة
كلنا فاطمة
تابع الملتقى العربي للنساء ذوات الإعاقة بعناية ما تعرضت له السيدة فاطمة وعائلتها في الجمهورية اليمنية حيث ندين و نستنكر هذا الاعتداء المشين ونرفض بشدة التعرض لشرفها بطريقة الاغتصاب الوحشي ووصفها بالحيوان كونها ذات إعاقة شديدة وحيث ان القانون الإنساني يحمي الحقوق الأساسية للبشر دون تمييز كونهم بشر، كما ندين بشدة مخالفة القاضي الذي تجرد من كل الملامح الإنسانية بوصف المعتدى عليها بالحيوان وسلب حقها كإنسانة لها حق العيش والتمتع بكل حقوق الانسان ومخالفته للمواثيق المحلية والدولية حيث ان الاتفاقية الدولية لحقوق الاشخاص ذوي الإعاقة قد أفردت المادة (6) لحماية وصون حق الفتيات و النساء ذوات الإعاقة ، فإننا نحمل القاضي كامل المسؤولية لاتخاذه نهجا تعسفيا وتعمد التمييز وعدم المساواة أسوة بالقضايا المشابهة على أساس الإعاقة .
كما ندين ونستنكرالادانة التي تعرض لها شقيها الذي لم يتجاوز عمره الخمسة عشر عاما بالحكم عليه بالإعدام كونه قتل من اغتصب شقيقته الذي كان متزوجا وله أولاد، فقد سولت له نفسه الاعتداء واغتصاب فتاة لا حول لها ولا قوة ولم تجد من ينصفها حتى من ممن يدعي العدل والانصاف وبدلا من ان يتم التحقيق في قضية الاغتصاب والقصاص ممن سولت له نفسه الاعتداء على أمثال هذه الفتاة ليكون عبرة لغيره تم الحكم بالإعدام على من دافع عن شرفه .
كلنا فاطمة وكلنا رافضين أي اعتداءا او تحرش يطال النساء والفتيات من ذوات الإعاقة ونطالب بنصرة فاطمة واخيها ورد اعتبار عائلتها والقصاص ممن اعتدى عليها ومن نكل بها فنحن المدافعات عن حقوق النساء ذوات الإعاقة نلتزم بالدفاع عن هذه القضايا الاقليمية ونرفع سقف المطالبة بالقصاص ممن يعتدي على الفتيات والنساء ذوات الإعاقة على كافة المستويات دون استثناء و نبذ كافة أشكال التمييز والتهميش على أساس الإعاقة
وبهذا لنجعل من قضية فاطمة قضية راي عام ليصل صوتها لمن ينصفها بعد ما ظلمت في دولتها
ونحن كنساء ذوات إعاقة ومن اغلب الدول العربية وناشطات ومدافعات عن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في بلداننا نقف صفا واحدا مع فاطمة وأخيها الشجاع ونصرخ بصوتا واحد
نحن مختلفون لكننا متساوون في الحقوق والواجبات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.