إتحاد قيادات المرأة العربية يشارك في تضامن الإتحادات العربية النوعية المتخصصة مع الشعب الفلسطيني 

0 3٬244

إتحاد قيادات المرأة العربية يشارك في تضامن الإتحادات العربية النوعية المتخصصة مع الشعب الفلسطيني

أدانت الإتحادات العربية النوعية المتخصصة  في بيان صادر الاتحادات العربية النوعية المتخصصة العاملة في اطار منظومة العمل العربي المشترك، جاء فيه: “تدين الاتحادات العربية النوعية المتخصصة اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني والتي تضمنت انتهاكات صارخة لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني ومبادئهماالراسخة. وترفض كافة أعضاء اتحاداتنا المتضامنة مع ملايين العرب من مختلف إرجاء الوطن العربي أي محاولات لتهجير الشعب الفلسطيني من أرضه لتفريغ قضيته من محتواها، وتؤيد اتحاداتنا مواقف قادتنا العرب في التصدي لهذا التهجير كما تعلن الاتحادات العربية عن بالغ الأسف للدعم والمساندة التي تلقاها قوات الاحتلال الإسرائيلي من جانب بعض القوى الغربية الكبرى، وهو ما أدى لارتكابها المزيد من الجرائم في حق الشعب الفلسطيني، وبدلا من أن تطرح تلك القوى الكبرى مبادرات لحماية المدنيين وحقن دمائهم، بادرت بدعم استخدام القوة المسلحة الغاشمة للمحتل في وجه المرضى والمصابين والنساء والأطفال، وتوفير الحماية المسلحة لقوات الاحتلال إبان تنفيذ ضرباتها للمدنيين، واستخدام صلاحياتها في مجلس الأمن للحيلولة دون صدور قرار بوقف ارتكاب تلك الجرائم. كما نعرب عن رفضنا القاطع لمحاولات تزييف الواقع بتصدير صورة ذهنية لشعوب العالم مفادها أن سلطات الاحتلال ترتكب تلك الجرائم دفاعا عن نفسها، فالواقع أن الشعب الفلسطيني عانى على مدار ثمانية عقود من القتل واحتلال الأرض وقصف المنشآت والتهجير والاستيطان. كما تؤكد على أن حالة إنكار العدالة الدولية التي جسدها العدوان الإسرائيلي ومن يدعمه، ولدت لدى الكثير من الشعوب شعور بالرفض للنظام الدولي الراهن، وفقدان الثقة في قدرته على نصرة الشعوب المظلومة، كما ضاعفت من مشاعر الكراهية والرغبة في الانتقام لنصرة الضعيف، وهو ما ينذر بمخاطر توسع دائرة العنف والعنف المضاد. وعليه تناشد الاتحادات العربية النوعية المتخصصة المجتمع الدولي وكافة الهيئات والمنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة بضرورة التدخل واتخاذ كل ما يلزم من إجراءات لوقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني، وتسوية الأزمة الراهنة وتوفير الحماية اللازمة لقطاع غزة، وإقامة دولة فلسطين وفقاً لقرارات الشرعية الدولية.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.